عرض الخبر

انطلاق فعاليات المؤتمر الدولي لرياضة المرأة في أبوظبي

11/4/2012

بحضور سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني نائب رئيس المجلس التنفيذي رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، انطلقت أمس فعاليات المؤتمر الدولي لرياضة المرأة، الذي يعقد برعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة “أم الإمارات”، بعنوان “الرياضة صحة وسعادة”، في قصر الإمارات، وبمشاركة 19 خبيرة عربية وعالمية يمثلن 14 دولة من مختلف قارات العالم. كما شهدت افتتاح المؤتمر حرم سمو الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان سمو الشيخة خولة بنت أحمد خليفة السويدي، وحرم سمو الشيخ محمد بن حمد بن محمد الشرقي ولي عهد الفجيرة سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، وسمو الشيخة ميثاء بنت محمد بن راشد آل مكتوم، والشيخة فاطمة بنت هزاع بن زايد آل نهيان رئيسة مجلس إدارة أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية، والشيخة آمنة بنت سعود صقر القاسمي، ونورة السويدي مدير الاتحاد النسائي العام، والشيخة نعيمة الأحمد الجابر الصباح رئيسة اللجنة التنظيمية لرياضة المرأة بدول مجلس التعاون الخليجي، والشيخة حصة آل خليفة من مملكة البحرين، واحلام المانع رئيس لجنة رياضة المرأة في قطر، وزكية البوسعيدي من سلطنة عمان. وتضمنت مراسم الافتتاح عزف السلام الوطني، ثم كلمة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك التي وجهتها للحضور، مرحبة سموها فيها بكل المشاركين في المؤتمر الأول من نوعه في العالم، الذي خصص لمناقشة تحديات رياضة المرأة في المنطقة العربية والخليجية، وتمنت سموها للضيوف من خارج الدولة قضاء وقتاً سعيداً في أبوظبي. وقالت سموها: “يأتي مؤتمرنا هذا دعماً للمرأة في المجال الرياضي، فهي تمثل شريحة فعالة ومؤثرة في المجتمع. وكلنا ثقة أن يسهم مؤتمركم في دعم الرياضة النسائية، وتوسيع آفاق نجاحاتها، لما لهذه الرياضة من رسالة ثقافية وعلمية وصحية هادفة، تسعى إلى التحفيز على مشاركة المرأة منذ نعومة الأظافر وعلى مقاعد الدراسة لمختلف الأنشطة الرياضية، بما ينعكس على حياتها في مختلف الجوانب النفسية والاجتماعية بالفائدة. ولابد في هذا المجال من التأكيد على دور الهيئات والاتحادات ذات العلاقة في تشجيع ممارسة النشاطات النسائية الرياضية بصورة واسعة، من خلال برامج منظمة ومخطط لها، بالإضافة إلى التأكيد على التوعية وزيادة ثقافة النساء الرياضية، عبر وسائل الإعلام المختلفة، لتشجيعهن على المشاركة والممارسة الفعلية، بما يحقق الهدف المنشود، تحت شعار “الرياضة حق للجميع”. وتابعت سموها: “إننا نضع في الاعتبار الدور المهم الذي يلعبه هذا القطاع الحيوي في مختلف المجالات، وفق رؤية واستراتيجية شاملة، تهدف إلى ترسيخ المكانة المتميزة للمرأة في المجتمع، لتواصل مساهمتها في مسيرة التقدم والرخاء، التي يعيشها الجميع في دولتنا الحبيبة، والتي وضع لبناتها مؤسس هذه الدولة وباني نهضتها، المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، حيث أعطى المرأة الإماراتية مكانة متقدمة، ما زالت تحصد ثمارها بحمد الله وفضله وبحكمة قادتها وحكامها وتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، لتتقلد المناصب والأدوار القيادية في القطاعات الحكومية والخاصة، فأصبحت ابنة الإمارات بكل فخر وزيرة وسفيرة ومسؤولة بارزة تؤدي دورها على أكمل وجه في مختلف الميادين مع إخوانها رجال الوطن المخلصين”. وقالت سموها: “تأتي أهمية المؤتمر الدولي لرياضة المرأة من كونه محطّة مهمة نقف جميعاً من خلالها لنحيّي المرأة ونشكرها على ما تقدّمه من عطاء ومساهمات في مختلف مواقعها كأم وأخت وابنة وسيدة أعمال وموظفة وربة منزل، كما يشكّل مؤتمركم نقطة انطلاق معنوية نحو حياة مليئة بالحيوية والنشاط والعطاء، مشجعاً على خلق توازن جسدي وفكري مهم ينطوي تحت لوائه الكثير من الآثار الإيجابية التي من شأنها أن تساهم في استقرار الفرد والأسرة والمجتمع، حينها تصبح الرياضة ثقافة خاصة تتبعها المرأة أينما وجدت في سلوك حياتها اليومي”. واختتمت سموها كلمتها قائلة: “أكرر الترحيب بكم جميعاً، وكلي أمل وثقة بأن يسهم هذا المؤتمر وما سيقدم خلال جلساته من أبحاث علمية وتبادل للمستجدات والخبرات من واقع تجارب عملية، وما سيرافقه من أنشطة مقدمة من قبل نخبة من الخبراء والشخصيات القيادية الرياضية المحلية والإقليمية والعالمية المشهود لهم بالكفاءة في دعم وتطوير الرياضة النسائية، وإنجازاتها وتحفيز وتشجيع الفتيات والسيدات على المشاركة والتألق في جميع المناسبات والفعاليات الرياضية مع توعية للمجتمع بأهمية الرياضة في حياة المرأة، التي تمثل نصف المجتمع، بل وأساسه وبنائه”. وشهد المؤتمر عدد كبير من قيادات الرياضة بالدولة، يتقدمهم إبراهيم عبدالملك الأمين العام للهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، ومحمد إبراهيم المحمود نائب رئيس الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة أمين عام مجلس أبوظبي الرياضي، وعبدالمحسن الدوسري الأمين العام المساعد للهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، ومحمد محمد فاضل الهاملي نائب رئيس اللجنة الأولمبية نائب رئيس اللجنة المؤقتة لاتحاد كرة القدم، ومحمد بن ثعلوب الدرعي رئيس اتحاد المصارعة والجودو والجو جيتسو، والدكتور أحمد سعد الشريف أمين عام مجلس دبي الرياضي، وعدد كبير من رؤساء الاتحادات المختلفة وأعضاء مجالس الإدارات.

باقى على نهاية الترشح

المنظمون

المواقع الرسمية

القائمة البريدية